محمد أحمد خليفة السويدي - القرية الإلكترونية - Spreading Knowledge - محمد أحمد السويدي - محمد السويدي
Arabic    

دار الاعتماد السياسي أبو ظبي


2018-12-01
اعرض في فيس بوك
التصنيف : ذاكرة وطن

 
 
 
سري
 
دار الاعتماد السياسي أبو ظبي
 
۳ سبتمبر 1958
 
دي. أف. هاولي
 
المعتمد السياسي لصاحبة الجلالة
 
الإمارات المتصالحة دبي
 
1- لقد قضيت أسبوع في منطقة العين بين ۲۳ و ۳۰ أغسطس. وفي اليومين الأولين رافقني إدريك ورسنوب الذي أخذته في جولة حول المستوطنات وعرفته على بعض كبار الأعيان، وكذلك أنتوني وود من دار المقيم السياسي. وبما أنني لم أبعث بتقرير تفصيلي حول شؤون المنطقة منذ مدة طويلة، أقترح في هذا الكتاب أن أتطرق إلى التطورات والتغيرات الرئيسية التي حصلت في الواحة منذ التقرير الذي أرفقته بكتابي رقم ۱۰۱۱ / 25/57 المؤرخ 24 إبريل 1957 (المرسل إلى وزارة الخارجية ضمن رسالة دار الاعتماد رقم 65 (۱۰۸۰۱ / 15/57) وتاريخ 16 مايو 1957، وكذلك لتغطية القضايا الخاصة التي طلبت مني أن أتحراها.
 
2- كان التطور الأكثر أهمية في قطاع أبو ظبي هو افتتاح السوق الجديدة في العين في مطلع هذا الصيف. وقد موّل الشيخ زايد هذا المشروع بالكامل ومع أنه كلفه أكثر من ۱۰۰۰۰۰ روبية، إلا أنه لا يتقاضى أي بدل إيجار عن استخدام الحوانيت التي يصل عددها إلى 25 حانوتة تقريبا في السوق الذي بني على شكل شارع مغطى.
 
- وكما كان متوقعا وربما كان الشيخ زايد نفسه يقصد ذلك من وراء بنائه، فقد اجتذب افتتاح هذه السوق عددا من التجار من خارج قطاع أبو ظبي، بما في ذلك بعض التجار من قرى مسقط وتاجر أو تاجرين من الشارقة ودبي أسسوا لأنفسهم إلى جانب تجار العين. كما كان من شأن هذه السوق سحب الأعمال التجارية من سوقي البريمي وحماسا اللتين أصبحت حوانيتهما الآن رديئة ومتداعية وقليلة السلع والزبائن - بالمقارنة مع السوق الجديدة المزدهرة في العين، حيث تعرض للبيع تشكيلة من السلع أوسع مما يتوفر في أبو ظبي.
 
3- هناك سبب آخر لتراجع أهمية أسواق قطاع مسقط وهو التوسعة الأخيرة لسوق القطارة بدعم من الشيخ زايد، وقديما كان القريون من القطارة والجيمي والهيلي يعتمدون بشكل كبير على أسواق قطاع مسقط، أما الآن فيمكنهم شراء كل شيء يحتاجونه تقريبا من القطارة.
 
4- ثمة مشروع آخر للشيخ زايد جلب عليه قدرا ملموسا من السمعة الطيبة، وهو غرز أربعة مضخّات جديدة بالقرب من نبع عين الفلج. وقد وصلت هذه المضخّات إلى قناة جديدة تحت سطح الأرض تم وصلها بالقناة الأصلية في الفلج، مما أدى إلى زيادة دفق الأخيرة بمقدار الثلث. ونتيجة لذلك، بعد أن كان الفلج يحتاج إلى 60 يوما لإكمال دورته لبساتين العين، أصبح الآن لا يحتاج إلا إلى 36 يوما - مما قدم فائدة ملموسة لأشجار النخيل والمانغا وغيرهما في البساتين. وإضافة إلى ذلك، نفذ الشيخ زايد مؤخرا بعض أعمال التنظيف والإصلاح اللازمة جدا لفلج المعترضة.
 
6- لإيجاز الموقف في قطاع أبو ظبي، فإن سمعة الشيوخ، لاسيما الشيخ زايد قد ازدادت بشكل ملحوظ خلال السنة الماضية، واستمر حجم التجارة في الاتساع، بفضل زخم السوق الجديدة. وظل مستوى العمالة مرتفعة، بفضل العدد الكبير من الشبان الذين يخدمون الآن في قوة ساحل عمان. والأمر الوحيد المخيب للآمال هو مدرسة الشيخ زايد في المويجعي. فهذه المدرسة التي أشرت إليها في تقريري المؤرخ 24 إبريل 1957 بدأت بنجاح باهر، لكن الحضور فيها قد انخفض الآن من اثني عشر تلميذا إلى أربعة تلاميذ. وحسبما فهمت فإن الأسباب الرئيسية لهذا التراجع کان کسل وإهمال مدير المدرسة المسقطي الذي أخفق في الحفاظ على حماسه الأولي وتمنع البدو عن السماح لأولادهم بالبقاء وقتا طويلا في المدرسة، في الوقت الذي يحققون ربحا أكبر من العمل في ديارهم، بالاعتناء بقطعان آبائهم وجمالهم. بيد أنه تم افتتاح مدرسة ابتدائية جديدة في القطارة وتضم الآن حوالي 40 طالبا منتظما. ويديرها طالب سابق تخرج من إحدى مدارس دبي، ومما يثير الدهشة أنه يقدم خدماته مجانا.
 
إم. أس. باكماستر
 
-----------------------
 
تاريخ الإمارات العربية المتحدة
 
مختارات من أهم الوثائق البريطانية (1797- 1965)
 
المجلد الأول بريطانيا والإمارات (1797- 1960)
 
صفحة 294
 
★★

      سري   دار الاعتماد السياسي أبو ظبي   ۳ سبتمبر 1958   دي. أف. هاولي   المعتمد السياسي لصاحبة الجلالة   الإمارات المتصالحة دبي   1- لقد قضيت أسبوع في منطقة العين بين ۲۳ و ۳۰ أغسطس. وفي اليومين الأولين رافقني إدريك ورسنوب الذي أخذته في جولة حول المستوطنات وعرفته على بعض كبار الأعيان، وكذلك أنتوني وود من دار المقيم السياسي. وبما أنني لم أبعث بتقرير تفصيلي حول شؤون المنطقة منذ مدة طويلة، أقترح في هذا الكتاب أن أتطرق إلى التطورات والتغيرات الرئيسية التي حصلت في الواحة منذ التقرير الذي أرفقته بكتابي رقم ۱۰۱۱ / 25/57 المؤرخ 24 إبريل 1957 (المرسل إلى وزارة الخارجية ضمن رسالة دار الاعتماد رقم 65 (۱۰۸۰۱ / 15/57) وتاريخ 16 مايو 1957، وكذلك لتغطية القضايا الخاصة التي طلبت مني أن أتحراها.   2- كان التطور الأكثر أهمية في قطاع أبو ظبي هو افتتاح السوق الجديدة في العين في مطلع هذا الصيف. وقد موّل الشيخ زايد هذا المشروع بالكامل ومع أنه كلفه أكثر من ۱۰۰۰۰۰ روبية، إلا أنه لا يتقاضى أي بدل إيجار عن استخدام الحوانيت التي يصل عددها إلى 25 حانوتة تقريبا في السوق الذي بني على شكل شارع مغطى.   - وكما كان متوقعا وربما كان الشيخ زايد نفسه يقصد ذلك من وراء بنائه، فقد اجتذب افتتاح هذه السوق عددا من التجار من خارج قطاع أبو ظبي، بما في ذلك بعض التجار من قرى مسقط وتاجر أو تاجرين من الشارقة ودبي أسسوا لأنفسهم إلى جانب تجار العين. كما كان من شأن هذه السوق سحب الأعمال التجارية من سوقي البريمي وحماسا اللتين أصبحت حوانيتهما الآن رديئة ومتداعية وقليلة السلع والزبائن - بالمقارنة مع السوق الجديدة المزدهرة في العين، حيث تعرض للبيع تشكيلة من السلع أوسع مما يتوفر في أبو ظبي.   3- هناك سبب آخر لتراجع أهمية أسواق قطاع مسقط وهو التوسعة الأخيرة لسوق القطارة بدعم من الشيخ زايد، وقديما كان القريون من القطارة والجيمي والهيلي يعتمدون بشكل كبير على أسواق قطاع مسقط، أما الآن فيمكنهم شراء كل شيء يحتاجونه تقريبا من القطارة.   4- ثمة مشروع آخر للشيخ زايد جلب عليه قدرا ملموسا من السمعة الطيبة، وهو غرز أربعة مضخّات جديدة بالقرب من نبع عين الفلج. وقد وصلت هذه المضخّات إلى قناة جديدة تحت سطح الأرض تم وصلها بالقناة الأصلية في الفلج، مما أدى إلى زيادة دفق الأخيرة بمقدار الثلث. ونتيجة لذلك، بعد أن كان الفلج يحتاج إلى 60 يوما لإكمال دورته لبساتين العين، أصبح الآن لا يحتاج إلا إلى 36 يوما - مما قدم فائدة ملموسة لأشجار النخيل والمانغا وغيرهما في البساتين. وإضافة إلى ذلك، نفذ الشيخ زايد مؤخرا بعض أعمال التنظيف والإصلاح اللازمة جدا لفلج المعترضة.   6- لإيجاز الموقف في قطاع أبو ظبي، فإن سمعة الشيوخ، لاسيما الشيخ زايد قد ازدادت بشكل ملحوظ خلال السنة الماضية، واستمر حجم التجارة في الاتساع، بفضل زخم السوق الجديدة. وظل مستوى العمالة مرتفعة، بفضل العدد الكبير من الشبان الذين يخدمون الآن في قوة ساحل عمان. والأمر الوحيد المخيب للآمال هو مدرسة الشيخ زايد في المويجعي. فهذه المدرسة التي أشرت إليها في تقريري المؤرخ 24 إبريل 1957 بدأت بنجاح باهر، لكن الحضور فيها قد انخفض الآن من اثني عشر تلميذا إلى أربعة تلاميذ. وحسبما فهمت فإن الأسباب الرئيسية لهذا التراجع کان کسل وإهمال مدير المدرسة المسقطي الذي أخفق في الحفاظ على حماسه الأولي وتمنع البدو عن السماح لأولادهم بالبقاء وقتا طويلا في المدرسة، في الوقت الذي يحققون ربحا أكبر من العمل في ديارهم، بالاعتناء بقطعان آبائهم وجمالهم. بيد أنه تم افتتاح مدرسة ابتدائية جديدة في القطارة وتضم الآن حوالي 40 طالبا منتظما. ويديرها طالب سابق تخرج من إحدى مدارس دبي، ومما يثير الدهشة أنه يقدم خدماته مجانا.   إم. أس. باكماستر   -----------------------   تاريخ الإمارات العربية المتحدة   مختارات من أهم الوثائق البريطانية (1797- 1965)   المجلد الأول بريطانيا والإمارات (1797- 1960)   صفحة 294   ★★ , Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi,,

Related Articles

دار الاعتماد السياسي أبو ظبي
بيان إعلان اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة
مقابلة الشيخ زايد مع روز اليوسف 1959-10-05
مشاهد من مدينة أبوظبي عام 1963م
خادم المهيري وولده سنان
مشاهد من أبوظبي والعين قديماً عام 1968 | الشيخ زايد و الشيخ خليفة والشيخ حمد و أحمد خليفة السويدي
تقرير عن الشيخ زايد والتنمية في العين