Arabic    

رواية عيون الظلام - دين كونتز


2020-02-26
اعرض في فيس بوك
التصنيف : سلة الإنترنت

 
كثيراً ما نسمع عن توقعات تذكرها الأعمال الروائية لأحداث تتحقق في فترات لاحقة!
رواية عيون الظلام التي كتبها مؤلفها الأمريكي (دين كونتز) نشرت عام 1981، (قبل 39 عاماً) تحمل صفحاتها ما يثير الفضول والتعجب عن أخطر فيروس تواجهه البشرية في 2020 كورونا الذي ظهر في مدينة ووهان الصينية.
تقدم القرية الإلكترونية ترجمة خاصة لهذه الصفحات من العمل من باب الاطلاع، ولا تتحمل القرية مسئولية أو تقرر حقيقة فليس هذا عملنا، إنما نشير إلى نموذج مثير للفضول والتعجب عن توقعات الأعمال الروائية والسينمائية، شاركونا آرائكم حول هذا الموضوع
---------------------------
ترجمة الصفحات من الرواية بواسطة القرية الإلكترونية بعد التاكد من النص الإنجليزي
قالت تينا "أنا لست مهتمة بالفلسفة أو الفضيلة من وراء الحرب البيولوجية" واستطردت "أنا الان أرغب فقط في معرفة كيف - بحق الجحيم - انتهى المطاف بداني في هذا المكان".
 
قال دومبي "حتى تفهمي ذلك" واسترسل "يجب عليك أن ترجعي للوراء عشرين شهراً، ففي هذا الوقت قام عالم صيني يُدعى لي تشان بالفرار إلى الولايات المتحدة، حاملاً معه قرص تسجيل محفوظاً عليه أكثر الاسلحة البيولوجيه الصينية خطورة وفتكاً خلال السنوات العشر الاخيرة، ويطلقون على هذا الشئ "ووهان – 400" لأنه تم تطويره خارج مدينة ووهان في مختبراتهم المتخصصة بإعادة تركيب الحمض النووي، وهو السلالة رقم أربعمائة من الميكروبات القادرة على الحياة ومن صنع الانسان والتي تم تخليقها في مركز الابحاث هذا"
 
"إن ووهان – 400 سلاح فعال ويؤثر على البشر فقط ولا يمكن لأي كان حي آخر نقل هذا الميكروب وهو مثل مرض الزهري فلا يستطيع ووهان – 400 البقاء خارج جسم الانسان الحي لأكثر من دقيقة واحدة، مما يعني أن هذا الميكروب لا يستطيع أن يلوث الاشياء أو أماكن بأسرها مثل الانثراكس والميكروبات الفتاكة الاخرى، لذا فعندما يموت الجسد العائل فإن ووهان – 400 بداخله يموت بعده بفترة قصيرة بمجرد انخفاض درجة حرارة جسد المتوفى لأقل من ستة وثمانين درجة فهرنهايت، هل ترين الجدوى من وراء كل ذلك؟"
 
إن تينا كانت مشغولة جداً بـ داني ولم تُلق بالاً بما قاله كارل دومبي، إلا أن إليوت كان يعرف ما الذي كان يعنيه العالم من وراء كلامه، "إذا كان فهمي لما قلته صحيح، فإن الصين يمكنها استخدام ووهان – 400 لإزالة أي مدينة أو دولة من على وجه الأرض ومن ثم سوف تنعدم الحاجة إلى تنفيذ علمية تطهير مكلفة وصعبة قبل دخولهم واستيلائهم على الارض التي غزوها."
 
قالت تينا "أنا لست مهتمة بالفلسفة أو الفضيلة من وراء الحرب البيولوجية" واستطردت "أنا الان أرغب فقط في معرفة كيف - بحق الجحيم - انتهى المطاف بداني في هذا المكان".
 
قال دومبي "حتى تفهمي ذلك" واسترسل "يجب عليك أن ترجعي للوراء عشرين شهراً، ففي هذا الوقت قام عالم صيني يُدعى لي تشان بالفرار إلى الولايات المتحدة، حاملاً معه قرص تسجيل محفوظاً عليه أكثر الاسلحة البيولوجيه الصينية خطورة وفتكاً خلال السنوات العشر الاخيرة، ويطلقون على هذا الشئ "ووهان – 400" لأنه تم تطويره خارج مدينة ووهان في مختبراتهم المتخصصة بإعادة تركيب الحمض النووي، وهو السلالة رقم أربعمائة من الميكروبات القادرة على الحياة ومن صنع الانسان والتي تم تخليقها في مركز الابحاث هذا"
 
"إن ووهان – 400 سلاح فعال ويؤثر على البشر فقط ولا يمكن لأي كان حي آخر نقل هذا الميكروب وهو مثل مرض الزهري فلا يستطيع ووهان – 400 البقاء خارج جسم الانسان الحي لأكثر من دقيقة واحدة، مما يعني أن هذا الميكروب لا يستطيع أن يلوث الاشياء أو أماكن بأسرها مثل الانثراكس والميكروبات الفتاكة الاخرى، لذا فعندما يموت الجسد العائل فإن ووهان – 400 بداخله يموت بعده بفترة قصيرة بمجرد انخفاض درجة حرارة جسد المتوفى لأقل من ستة وثمانين درجة فهرنهايت، هل ترين الجدوى من وراء كل ذلك؟"
 
إن تينا كانت مشغولة جداً بـ داني ولم تُلق بالاً بما قاله كارل دومبي، إلا أن إليوت كان يعرف ما الذي كان يعنيه العالم من وراء كلامه، "إذا كان فهمي لما قلته صحيح، فإن الصين يمكنها استخدام ووهان – 400 لإزالة أي مدينة أو دولة من على وجه الأرض ومن ثم سوف تنعدم الحاجة إلى تنفيذ علمية تطهير مكلفة وصعبة قبل دخولهم واستيلائهم على الارض التي غزوها."
------------
الكاتب الأول الأكثر مبيعاً لدى نيويورك تايمز | رواية لـ دين كونتز - عيون الظلام 1981

  كثيراً ما نسمع عن توقعات تذكرها الأعمال الروائية لأحداث تتحقق في فترات لاحقة! رواية عيون الظلام التي كتبها مؤلفها الأمريكي (دين كونتز) نشرت عام 1981، (قبل 39 عاماً) تحمل صفحاتها ما يثير الفضول والتعجب عن أخطر فيروس تواجهه البشرية في 2020 كورونا الذي ظهر في مدينة ووهان الصينية. تقدم القرية الإلكترونية ترجمة خاصة لهذه الصفحات من العمل من باب الاطلاع، ولا تتحمل القرية مسئولية أو تقرر حقيقة فليس هذا عملنا، إنما نشير إلى نموذج مثير للفضول والتعجب عن توقعات الأعمال الروائية والسينمائية، شاركونا آرائكم حول هذا الموضوع --------------------------- ترجمة الصفحات من الرواية بواسطة القرية الإلكترونية بعد التاكد من النص الإنجليزي قالت تينا "أنا لست مهتمة بالفلسفة أو الفضيلة من وراء الحرب البيولوجية" واستطردت "أنا الان أرغب فقط في معرفة كيف - بحق الجحيم - انتهى المطاف بداني في هذا المكان".   قال دومبي "حتى تفهمي ذلك" واسترسل "يجب عليك أن ترجعي للوراء عشرين شهراً، ففي هذا الوقت قام عالم صيني يُدعى لي تشان بالفرار إلى الولايات المتحدة، حاملاً معه قرص تسجيل محفوظاً عليه أكثر الاسلحة البيولوجيه الصينية خطورة وفتكاً خلال السنوات العشر الاخيرة، ويطلقون على هذا الشئ "ووهان – 400" لأنه تم تطويره خارج مدينة ووهان في مختبراتهم المتخصصة بإعادة تركيب الحمض النووي، وهو السلالة رقم أربعمائة من الميكروبات القادرة على الحياة ومن صنع الانسان والتي تم تخليقها في مركز الابحاث هذا"   "إن ووهان – 400 سلاح فعال ويؤثر على البشر فقط ولا يمكن لأي كان حي آخر نقل هذا الميكروب وهو مثل مرض الزهري فلا يستطيع ووهان – 400 البقاء خارج جسم الانسان الحي لأكثر من دقيقة واحدة، مما يعني أن هذا الميكروب لا يستطيع أن يلوث الاشياء أو أماكن بأسرها مثل الانثراكس والميكروبات الفتاكة الاخرى، لذا فعندما يموت الجسد العائل فإن ووهان – 400 بداخله يموت بعده بفترة قصيرة بمجرد انخفاض درجة حرارة جسد المتوفى لأقل من ستة وثمانين درجة فهرنهايت، هل ترين الجدوى من وراء كل ذلك؟"   إن تينا كانت مشغولة جداً بـ داني ولم تُلق بالاً بما قاله كارل دومبي، إلا أن إليوت كان يعرف ما الذي كان يعنيه العالم من وراء كلامه، "إذا كان فهمي لما قلته صحيح، فإن الصين يمكنها استخدام ووهان – 400 لإزالة أي مدينة أو دولة من على وجه الأرض ومن ثم سوف تنعدم الحاجة إلى تنفيذ علمية تطهير مكلفة وصعبة قبل دخولهم واستيلائهم على الارض التي غزوها."   قالت تينا "أنا لست مهتمة بالفلسفة أو الفضيلة من وراء الحرب البيولوجية" واستطردت "أنا الان أرغب فقط في معرفة كيف - بحق الجحيم - انتهى المطاف بداني في هذا المكان".   قال دومبي "حتى تفهمي ذلك" واسترسل "يجب عليك أن ترجعي للوراء عشرين شهراً، ففي هذا الوقت قام عالم صيني يُدعى لي تشان بالفرار إلى الولايات المتحدة، حاملاً معه قرص تسجيل محفوظاً عليه أكثر الاسلحة البيولوجيه الصينية خطورة وفتكاً خلال السنوات العشر الاخيرة، ويطلقون على هذا الشئ "ووهان – 400" لأنه تم تطويره خارج مدينة ووهان في مختبراتهم المتخصصة بإعادة تركيب الحمض النووي، وهو السلالة رقم أربعمائة من الميكروبات القادرة على الحياة ومن صنع الانسان والتي تم تخليقها في مركز الابحاث هذا"   "إن ووهان – 400 سلاح فعال ويؤثر على البشر فقط ولا يمكن لأي كان حي آخر نقل هذا الميكروب وهو مثل مرض الزهري فلا يستطيع ووهان – 400 البقاء خارج جسم الانسان الحي لأكثر من دقيقة واحدة، مما يعني أن هذا الميكروب لا يستطيع أن يلوث الاشياء أو أماكن بأسرها مثل الانثراكس والميكروبات الفتاكة الاخرى، لذا فعندما يموت الجسد العائل فإن ووهان – 400 بداخله يموت بعده بفترة قصيرة بمجرد انخفاض درجة حرارة جسد المتوفى لأقل من ستة وثمانين درجة فهرنهايت، هل ترين الجدوى من وراء كل ذلك؟"   إن تينا كانت مشغولة جداً بـ داني ولم تُلق بالاً بما قاله كارل دومبي، إلا أن إليوت كان يعرف ما الذي كان يعنيه العالم من وراء كلامه، "إذا كان فهمي لما قلته صحيح، فإن الصين يمكنها استخدام ووهان – 400 لإزالة أي مدينة أو دولة من على وجه الأرض ومن ثم سوف تنعدم الحاجة إلى تنفيذ علمية تطهير مكلفة وصعبة قبل دخولهم واستيلائهم على الارض التي غزوها." ------------ الكاتب الأول الأكثر مبيعاً لدى نيويورك تايمز | رواية لـ دين كونتز - عيون الظلام 1981 , Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi,,

Related Articles

Zaha Hadid - One Thousand Museum
أفضل أنواع الأرز البسمتي!؟
وجيه البارودي
لُغتنا الجميلة
بيت الشاعر نزار قباني في دمشق - معروض للبيع
رئيس جمعية القلب بمصر .. السكر أخطر من التدخين والكحول
قليل من سحر تراث العين