Arabic    

الأجسام المضادة المأخوذة من الناجين من COVID-19 كورونا يمكن أن تستخدم لعلاج المرضى


2020-03-16
اعرض في فيس بوك
التصنيف : سلة الإنترنت

 
 
الأجسام المضادة المأخوذة من الناجين من COVID-19 كورونا يمكن أن تستخدم لعلاج المرضى وحماية المعرضين لخطر الإصابة
 
بلازما المتعافين هل تكون الأمل الوحيد لمرضى كورونا؟
 
قالت صحيفة نيويورك بوست الأمريكية إن فريقا من الخبراء يرون أن السبيل الأقرب لإيجاد علاج لكورونا حتى الآن يتمثل في دماء المرضى المتعافين من الفيروس الفتاك.
 
ويرغب باحثون يعملون بجامعة "جونز هوبكينز" بولاية ماريلاند الأمريكية في استخدام طريقة تعرف باسم "مصل النقاهة" تعتمد على جمع أجسام مضادة للفيروس من دماء الأشخاص الذين تغلبوا على المرض وفقا لتقرير نشرته شبكة "إن بي سي" الأمريكية.
 
من جانبه، قال الدكتور أرتورو كاساديفال، رئيس قسم قسم الميكروبيولوجيا الجزيئية والمناعة بالجامعة المذكورة إن هذه الطريقة لم تستخدم داخل الولايات المتحدة منذ عقود.
 
واستدرك: "لكن دماء الناجين سبق استخدامها لعلاج الأنفلونزا الإسبانية وشلل الأطفال والحصبة.
 
وأردف: "أعرف تاريخ ماذا كان يتم فعله في بداية القرن العشرين تجاه الأمراض الوبائية، لم يكن لديهم لقاحات في ذلك الوقت أو أي عقاقير".
 
وخلصت دراسة بحثية أعدها كاساديفال وزميلته الدكتورة ليز-آن بيروفسكي إلى أن استخدام مصل أو بلازما من دماء المتعافين من المرض ربما يكون الخيار الأفضل لمقاومة كورونا حتى يظهر علاجا أفضل.
 
وأفادت نيويورك بوست إلى أن التقرير المذكور نُشر أولا في دورية "كلينيكال إنفستيجيشن" حيث نوه إلى استخدام الصين ممارسات شبيهة لعلاج أنفلونزا "إتش 1 إن 1" عام 2009 وكذلك وباء إيبولا عام 2013.
 
وأردف الباحثان: "بالرغم من أن كل مرض ووباء يتباين في الظروف المحيطة به، لكن هذه التجارب تقدم سوابق تاريخية".
 
 

    الأجسام المضادة المأخوذة من الناجين من COVID-19 كورونا يمكن أن تستخدم لعلاج المرضى وحماية المعرضين لخطر الإصابة   بلازما المتعافين هل تكون الأمل الوحيد لمرضى كورونا؟   قالت صحيفة نيويورك بوست الأمريكية إن فريقا من الخبراء يرون أن السبيل الأقرب لإيجاد علاج لكورونا حتى الآن يتمثل في دماء المرضى المتعافين من الفيروس الفتاك.   ويرغب باحثون يعملون بجامعة "جونز هوبكينز" بولاية ماريلاند الأمريكية في استخدام طريقة تعرف باسم "مصل النقاهة" تعتمد على جمع أجسام مضادة للفيروس من دماء الأشخاص الذين تغلبوا على المرض وفقا لتقرير نشرته شبكة "إن بي سي" الأمريكية.   من جانبه، قال الدكتور أرتورو كاساديفال، رئيس قسم قسم الميكروبيولوجيا الجزيئية والمناعة بالجامعة المذكورة إن هذه الطريقة لم تستخدم داخل الولايات المتحدة منذ عقود.   واستدرك: "لكن دماء الناجين سبق استخدامها لعلاج الأنفلونزا الإسبانية وشلل الأطفال والحصبة.   وأردف: "أعرف تاريخ ماذا كان يتم فعله في بداية القرن العشرين تجاه الأمراض الوبائية، لم يكن لديهم لقاحات في ذلك الوقت أو أي عقاقير".   وخلصت دراسة بحثية أعدها كاساديفال وزميلته الدكتورة ليز-آن بيروفسكي إلى أن استخدام مصل أو بلازما من دماء المتعافين من المرض ربما يكون الخيار الأفضل لمقاومة كورونا حتى يظهر علاجا أفضل.   وأفادت نيويورك بوست إلى أن التقرير المذكور نُشر أولا في دورية "كلينيكال إنفستيجيشن" حيث نوه إلى استخدام الصين ممارسات شبيهة لعلاج أنفلونزا "إتش 1 إن 1" عام 2009 وكذلك وباء إيبولا عام 2013.   وأردف الباحثان: "بالرغم من أن كل مرض ووباء يتباين في الظروف المحيطة به، لكن هذه التجارب تقدم سوابق تاريخية".     , Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi,,

Related Articles

Zaha Hadid - One Thousand Museum
أفضل أنواع الأرز البسمتي!؟
وجيه البارودي
لُغتنا الجميلة
بيت الشاعر نزار قباني في دمشق - معروض للبيع
رئيس جمعية القلب بمصر .. السكر أخطر من التدخين والكحول
قليل من سحر تراث العين