HIS EXCELLENCY MOHAMMED AHMED KHALIFA AL SUWAIDI - ELECTRONIC VILLAGE - Spreading Knowledge
Arabic    

روميتو لا يكرّر قصائده


2017-08-04
اعرض في فيس بوك
Category : all

 
 
"روميتو لا يكرّر قصائده"
|| #محمد_أحمد_السويدي || #مقالات
(2-1)
كان لنا موعد مع مدينة كاستل ديسانجرو، وهي لا تبعد كثيرا عن مدينة أوفيد من أجل تناول وجبة عشاء في فندق كاسادونا القريب من سالمونا، كان موعدنا مع السيد نيكو روميتو، ومطعمه الحائز على ثلاث نجوم ميشلن، وحسبك أن تعرف أن ايطاليا من اقصاها إلى أقصاها ليس فيها إلا 8 مطاعم قبضت بقوة على هذه النجوم العجيبة.
كان الطريق إلى كاسادونا خامل الذكر، أو كما في قول أبي الطيّب المتنبي:
على طرق فيها على الطرق رفعة وفي ذكرها عند الأنيس خمول
فلقد كابدنا لنتمكن من بلوغ الفندق ومطعمه، فليس هناك من قطع إرشادية تقودك إليه، وكأن خمول الذكر دبّ فيه فلا يعود بوسعك تجنّب التيه، ولقد شعرت وصاحبي كما لو أننا في مفازة خضراء.. وبعد أن تقطّعت بنا أسباب الوصول قررنا أن نقف في مركز البلدة الصغيرة، وأرسلوا السائق ليقلّنا.
كان الفندق والمطعم الملحق به ديرا في الأصل يعود إلى القرن السادس عشر، ولقد تمّ تحويله إلى فندق من 6 غرف فحسب على طراز حديث وفسيح بجدران مطليّة بالشمع كما كان يفعل قديما، وهو فخم بإضاءةٍ رائعة في مكان تحفه الجبال المعممة بالثلج والسكينة.
أما المطعم فيقع في الدور الأرضي ويشتمل على 8 طاولات فقط،
ويسعى السيد نيكو إلى توسيع الفندق دون التفريط بأصالة المكان.
فهو لا يريد الانزلاق في تجارية الحرفة، كما يدير في ذات المكان مدرسة للطبخ، ويزرع الأشياء التي يحتاج إليها مطبخه، كما يعتبر السيد نيكو متخصصا في الفطور.
حدّثني عن مطعمه قائلا، هذه أرضي وهذا هو المكان الذي ترعرعت وعشت فيه،
المكان تراثي قديم وكأنه يرشدك إلى الماضي، وكان من شأن السيد نيكو أن يدعوك لزيارته واكتشافه، وقال: هنا تتقاطع الشخصية مع الهوية ومع التعليم والإبداع والجغرافية والطعام.
نيكو ابن الثور ، من مواليد 30 ابريل عام 1974، يتطلّع فيما حوله، ويمدّ بصره عميقا وكأنه يستحضر واقعة قديمة قبل أن يقول: إن العمل اليومي عبارة عن بحث شاق، تتخلله الأفكار التي نتبادلها وانتخاب أفضل ما تجود به الأرض مع ضرورة توفّر الأصالة.
أي كيف بوسعه أن يرتقي بالأكلات العادية ويرتفع بها لتكون أطباقا تليق بالآلهة.
إنها محاولة لجعل الطبق فريدا وشبيها بقصيدة لا يمكنها أن تتكرر أكثر من مرة واحدة، لأن عملية الخلق ذاتها لا تعيد نفسها بذات الصورة.
وهذا ما يجعل زيت الزيتون أو الخل البلسميّ أو اللحمة تتحول إلى نوتات في معزوفة خلّاقة... هنا كلّ شيء بمقدار.
أما مطاعم الثلاث نجوم فهي في جوهرها محاولة للإرتفاء بالأطباق المحلية مع ضرورة التمسّك بمكوناتها التي تنتجها البيئة نفسها.
فلكل إقليم هنا عاداته ومواده وموارده، فلا يفكرون قيد أنملة بجلب شيء من خارجه، وإلا يُعد الأمر خروجا على تقليد المطبخ الإيطالي.
ويردف السيد نيكو: هنا مزيج من اللامتوقع والفخر والإصرار على أن يكون لي دور متجدد كل يوم. لذا تجدني في مطاردة يومية لحلم ما أحاول تحديده أول الأمر قبل أن أقبض عليه.
إذن.. دعوني أاقدّم لكم كاسادونا على طريقتي.
وللحديث بقيّة

 Tweets by mohamedsuwaidi5