Arabic    

روائع شكسبير (5) مكبث


2021-09-06
اعرض في فيس بوك
التطبيقات : أعمال شكسبير

روائع شكسبير (5)
مكبث
الفصل الثاني (المشهد الأول)
انتخبها: محمد أحمد السويدي
 
أخنجر هذا الذي أرى أمامي ومقبضه باتجاه يدي؟ تعال، دعني أمسكك: لم أنلك، ولكن ما زلت أراك.
يا رؤية قاتلة، ألست تستجيب للحس، كما للبصر؟ أم أنت محض خنجر من الذهن، محضُ اختلاقٍ زائف صادر عن دماغ بالحُمّى مضطهد؟
ما زلت أراك ملموسًا شكلًا كهذا الذي أستلُّه الآن. إنك تقتادني في الطريق التي كنت ذاهبًا فيها، وسلاحًا مثلك كنت سأستخدم.
أمست عيناي أضحوكة حواسي الأخرى(1) وهما لولا ذاك في قدرها جميعًا: ما زلتُ أراك، وعلى شفرتك، ومقبضك، قطرات دم، لم تكن من قبل- ليس ثمة شيء كهذا، إنما الفعلة الدموية هي التي تتخذ شكلًا
كهذا أمّا عيني- في هذه الساعة تبدو الطبيعة، في نصف العالم، ميتة، والأحلامُ الشريرة تخادع النومَ المسجَّف: السَّحَرة يحتفلون بطقوس "هكاته"(2) الكالحة، و"القتل" الشاحب أيقظَهُ حارسُهُ الذئب الذي ساعتُهُ هي عُواؤه، فراح بخطى متلصصة، كخطى "طاركوين" الغاصبة، يسري نحو غايته(3) كالشبح- أيتها الأرض الصلبة الثابتة، لا تسمعي خطاي، وفي أي اتجاه تسير، لئلا تُفْصح الحجارة نفسُها عن مكاني، فتنال من هول الساعة، والهولُ يلائمها- فيما أنا أتوعد، فإنه يحيا: لا تهب الألفاظ حرارة الأفعال إلا أبردَ النَّفس.
(جرس يقرع)
إني ذاهب، وإني لفاعلها: الجرس يدعوني. لا تسمعه يا دنكن، فهو ناقوسٌ يستدعيك إلى السماء، أو جهنّم!
(يخرج)
 
(1) هذا التناقض بين الحواس يَرد ذكره عدة مرات في أثناء المسرحية.
(2) "هكاته" هي ربة السحر والسحرة في العصور الكلاسيكية والوسيطة. وكان المعتقد أن السحرة في طقوسهم يبتهلون إليها.
(3) طاركوين، أحد طغاة التاريخ الروماني القديم، عاش في القرن السادس ق. م. تسلل ليلًا إلى غرفة زوجة ابن عمه لوكريسيا واغتصبها، في غياب زوجها. فاستنجدت بزوجها وأبيها، وعندما أتيا إليها أخبرتهما بما حدث وطالبتهما بالانتقام لها، ثم انتحرت. وقد أدَّى ذلك إلى حرب أهلية بين المدن الرومانية. و"اغتصاب لوكريسيا" من المواضيع التي اهتم بها الكثيرون من فناني وكُتّاب النهضة، ولشكسبير قصيدة طويلة تحمل هذا العنوان.
شاهد أداء السير باتريك ستيوارت الرائع للنص ذاته في الفيديو المرفق.
 

روائع شكسبير (5) مكبث الفصل الثاني (المشهد الأول) انتخبها: محمد أحمد السويدي   أخنجر هذا الذي أرى أمامي ومقبضه باتجاه يدي؟ تعال، دعني أمسكك: لم أنلك، ولكن ما زلت أراك. يا رؤية قاتلة، ألست تستجيب للحس، كما للبصر؟ أم أنت محض خنجر من الذهن، محضُ اختلاقٍ زائف صادر عن دماغ بالحُمّى مضطهد؟ ما زلت أراك ملموسًا شكلًا كهذا الذي أستلُّه الآن. إنك تقتادني في الطريق التي كنت ذاهبًا فيها، وسلاحًا مثلك كنت سأستخدم. أمست عيناي أضحوكة حواسي الأخرى(1) وهما لولا ذاك في قدرها جميعًا: ما زلتُ أراك، وعلى شفرتك، ومقبضك، قطرات دم، لم تكن من قبل- ليس ثمة شيء كهذا، إنما الفعلة الدموية هي التي تتخذ شكلًا كهذا أمّا عيني- في هذه الساعة تبدو الطبيعة، في نصف العالم، ميتة، والأحلامُ الشريرة تخادع النومَ المسجَّف: السَّحَرة يحتفلون بطقوس "هكاته"(2) الكالحة، و"القتل" الشاحب أيقظَهُ حارسُهُ الذئب الذي ساعتُهُ هي عُواؤه، فراح بخطى متلصصة، كخطى "طاركوين" الغاصبة، يسري نحو غايته(3) كالشبح- أيتها الأرض الصلبة الثابتة، لا تسمعي خطاي، وفي أي اتجاه تسير، لئلا تُفْصح الحجارة نفسُها عن مكاني، فتنال من هول الساعة، والهولُ يلائمها- فيما أنا أتوعد، فإنه يحيا: لا تهب الألفاظ حرارة الأفعال إلا أبردَ النَّفس. (جرس يقرع) إني ذاهب، وإني لفاعلها: الجرس يدعوني. لا تسمعه يا دنكن، فهو ناقوسٌ يستدعيك إلى السماء، أو جهنّم! (يخرج)   (1) هذا التناقض بين الحواس يَرد ذكره عدة مرات في أثناء المسرحية. (2) "هكاته" هي ربة السحر والسحرة في العصور الكلاسيكية والوسيطة. وكان المعتقد أن السحرة في طقوسهم يبتهلون إليها. (3) طاركوين، أحد طغاة التاريخ الروماني القديم، عاش في القرن السادس ق. م. تسلل ليلًا إلى غرفة زوجة ابن عمه لوكريسيا واغتصبها، في غياب زوجها. فاستنجدت بزوجها وأبيها، وعندما أتيا إليها أخبرتهما بما حدث وطالبتهما بالانتقام لها، ثم انتحرت. وقد أدَّى ذلك إلى حرب أهلية بين المدن الرومانية. و"اغتصاب لوكريسيا" من المواضيع التي اهتم بها الكثيرون من فناني وكُتّاب النهضة، ولشكسبير قصيدة طويلة تحمل هذا العنوان. شاهد أداء السير باتريك ستيوارت الرائع للنص ذاته في الفيديو المرفق.   https://www.youtube.com/watch?v=pusU90ov8pQ , Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi,,

Related Articles

روائع شكسبير (22) تاجر البندقية الفصل الرابع (المشهد الأول)
روائع شكسبير (21) على هواك الفصل الرابع (المشهد الأول)
روائع شكسبير (20) تاجر البندقية الفصل الأول (المشهد الثالث)
روائع شكسبير (19) يوليوس قيصر الفصل الثالث (المشهد الثاني)
روائع شكسبير (18) ريتشارد الثالث الفصل الأول (المشهد الأول)
روائع شكسبير (17) ريتشارد السادس الفصل الثالث (المشهد الثالث)
روائع شكسبير (16) ريتشارد الثالث الفصل الخامس (المشهد الثالث)